اليوم: السبت    الموافق: 17/08/2019    الساعة: 23:23 مساءً   بتوقيت مدينة الرياض
فيس بوك تويتر يوتيوب Rss
جسر جوي إيراني لنقل مقاتلين عراقيين وأفغان إلى سورية
جسر جوي إيراني لنقل مقاتلين عراقيين وأفغان إلى سورية
13/02/2015 [ 23:34 ]
جسر جوي إيراني لنقل مقاتلين عراقيين وأفغان إلى سورية

جسر جوي إيراني لنقل مقاتلين عراقيين وأفغان إلى سورية

 

 

الأمة اليوم - أعلن عضو الائتلاف الوطني السوري أحمد رمضان عن وجود "جسر جوي إيراني لنقل مرتزقة شيعة من العراق وأفغانستان إلى سورية لمساندة القوات النظامية السورية"، مشيرا في الوقت نفسه إلى احتجاز عنصر إيراني لدى قوات المعارضة في درعا، قُبض عليه أثناء المعارك.

 

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية في عدد الجمعة عن رمضان قوله: "نمتلك معلومات ذات مصداقية عالية بأن الإيرانيين أنجزوا جسرا جويا، بمعدل 4 طلعات يومية، ينقل المقاتلين الشيعة ومعظمهم من الأفغان والعراقيين عن طريق بغداد إلى اللاذقية ليتلقوا تدريبات عبر الحرس الثوري، قبل الدفع بهم إلى المعركة في ريف درعا"، مشيرا إلى أن اللواء المشكل من هؤلاء العناصر يدعى "لواء الفاطميين"، وينتشر في الجبهة الجنوبية وريف دمشق وريف حلب. و

 

قال إن عدد المقاتلين الأجانب في ريف حلب "وصل إلى 80 في المائة من عدد المقاتلين المؤيدين للنظام، أي أن كل مقاتل سوري يقابله أربعة مقاتلين من الشيعة الأجانب".

 

وكشف رمضان عن توجه لدى الائتلاف لتوجيه رسالة إلى الحكومة الأفغانية لحثها على التدخل لوقف تدفق مقاتلين من شيعة منطقة الهزارة في أفغانستان، والتدخل لعدم السماح لطهران باستخدام مقاتلين أفغان يُرمى بهم في أتون المعركة في جنوب سورية.

 

وأكد ناشطون سوريون، أمس، أن سوء الأحوال الجوية في سورية "خفف من ضراوة المعركة" التي يقودها حزب الله اللبناني، بغطاء جوي وناري من القوات الحكومية السورية ومشاركة عناصر إيرانيين في المعركة التي أقرّت دمشق أنها تجري "بالتعاون مع محور المقاومة".

 

كما تداول ناشطون صورة لمقاتل قالوا إنه إيراني، يُحتجز لدى فصيل «جبهة الشام الموحدة» في الجبهة الجنوبية، وقالوا إنه أحد أسرى المعارك في الجبهة الجنوبية.

 

وكانت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية أعلنت أن وحداتها نفّذت عملية عسكرية واسعة في المنطقة الجنوبية في أرياف دمشق والقنيطرة ودرعا، واستعادت السيطرة على بلدات دير العدس والدناجي ودير ماكر، وأحكمت السيطرة على تل مصيح وتل مرعى وتل العروس وتل السرجة.

 

كما أشارت إلى أن أهمية هذه المعركة تتمثل "في كونها تعزز تأمين محور دمشق - القنيطرة ومحور دمشق - درعا من جهة"، كما "تقطع خطوط الإمداد والتواصل بين البؤر الإرهابية في ريف دمشق الغربي وريفي درعا والقنيطرة من جهة أخرى"، مشيرا إلى أن "السيطرة على مجموعة التلال الحاكمة تساعد في تطوير النجاحات العسكرية في هذه المنطقة".

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
أقلام حرة
فايز أبو شمالة
06/05/2017 [ 21:59 ]
سفيان الشوا
06/05/2017 [ 21:55 ]
د. زياد الشامي
02/02/2016 [ 03:39 ]
إتبعنا على الفيس بوك
القائمة البريدية
الإستطلاع