اليوم: الجمعة    الموافق: 15/11/2019    الساعة: 01:28 صباحاً   بتوقيت مدينة الرياض
فيس بوك تويتر يوتيوب Rss
اميركا: بنك عودة متهم بتبييض الاموال ودعم الارهاب
02/04/2015 [ 19:46 ]
اميركا: بنك عودة متهم بتبييض الاموال ودعم الارهاب

وكالات - سلطت الادارة الاميركية الضوء على بنك "عودة" في إطار البحث عن اموال الارهاب في المصارف اللبنانية، في حين جدد حاكم مصرف لبنان رياض سلامة التأكيد على ان "لا اموال لداعش في لبنان".

فقد لفت سلامة في حديث الى صحيفة "النهار"، الخميس، الى ان الزيارة الاخيرة لمساعد وزير الخزانة الأميركية في مكتب مكافحة تمويل الإرهاب دانيال غلايزر الى لبنان "كان هدفها التأكد من أن المؤسسات اللبنانية تمنع وصول أي تمويل لـ"داعش"".

وفي حين شدد على متانة العلاقة بالخزانة الأميركية، أكد سلامة ان "القطاع المصرفي اللبناني محصّن تجاه هذا النوع من العمليات، ولا أموال لـ"داعش" في لبنان بفعل الإجراءات المتشددة التي يفرضها المركزي".

من جانبها، نقلت صحيفة "الاخبار"، عن مصدر مصرفي قوله ان لقاءات غلايزر مع المسؤولين في القطاع المصرفي اللبناني، الشهر الفائت "ركّزت على وجود المصارف اللبنانية في دول المنطقة، وخصوصاً تركيا والعراق، وعلى علاقاتها مع المصارف المحلية هناك".

وأضاف المصدر ان غلايزر اعرب عن خشيته من أن يكون تنظيم داعش قد "استغل هذه المصارف بهدف تبييض بعض الأموال الناتجة من بيع النفط أو تجارته على طول الحدود بين تركيا والعراق".

ولفتت "الاخبار" الى ان الاهتمام الاميركي يتركز حول التخوّف من "لجوء بعض المصارف إلى تعويض خسائرها من خلال هذه العمليات".

وتبعاً للمصدر المصرفي فإن هم الاميركيين انصبّ "في تركيا على مصرف "عودة" الذي وسع استثماراته في هذا البلد خلال السنوات الماضية".

وأشار الى ان ما يتردد هو ان المصرف "خسر نحو خمسين مليون دولار نتيجة الصعوبات القائمة هناك. وتحدثت الجهات المصرفية عن تفاصيل جديدة تتعلق بعمل المصرف في تركيا والأسباب الحقيقية لخسائره هناك".

وأردف المصدر بالقول أن "الأميركيين يريدون تنبيه مصرف "عودة" إلى ضرورة إعادة التثبت من كل العمليات المصرفية الجارية في تركيا، وكافة العمليات التجارية الطارئة، ومحاولة البعض اعتماد المصرف في تركيا للعبور إلى الجهاز المصرفي اللبناني حيث يمكن الاستفادة من نظام السرية المصرفية لإخفاء أموال كثيرة ترتبط بالتنظيمات الإرهابية العالمية".

وكشف مصدر "الاخبار"، ان الاميركيين طلبوا من انقرة "التدقيق في عمل مصرف "عودة" وسط مخاوف من إمكان حصول عمليات تبييض لمئات الملايين من الدولارات، خصوصاً أن العمليات التجارية الواسعة والقائمة عبر الحدود التركية إلى داخل سوريا أو إلى العراق تكفي لتغطية كمية كبيرة من الأموال".

وأشار الى ان "الخشية الأميركية تعود إلى أنها تتهم المصارف اللبنانية، ومصرف "عودة" من أبرزها، بأنها قامت مضطرة بإجراءات في سياق مكافحة تبييض الأموال والإرهاب".

ولفت الى ان المصرفيين واجهوا غلايزر، خلال زيارته، قائلين ان "البحث يجب ألا يركز على المصارف اللبنانية، فيما تتركز معظم أعمال داعش على الحدود العراقية - التركية، وعلى الحدود التركية - السورية، وأن البحث يجب أن يتركّز على المصارف التركية التي قد تشارك في مثل هذه العمليات".

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
أقلام حرة
فايز أبو شمالة
06/05/2017 [ 21:59 ]
سفيان الشوا
06/05/2017 [ 21:55 ]
د. زياد الشامي
02/02/2016 [ 03:39 ]
إتبعنا على الفيس بوك
القائمة البريدية
الإستطلاع