اليوم: الاثنين    الموافق: 25/05/2020    الساعة: 21:43 مساءً   بتوقيت مدينة الرياض
فيس بوك تويتر يوتيوب Rss
حقيقة المستشار "شعبان الشامي" الذى حكم على "مرسى" بالإعدام
18/05/2015 [ 00:19 ]
حقيقة المستشار "شعبان الشامي"  الذى حكم على "مرسى" بالإعدام

حقيقة المستشار "شعبان الشامي"  الذى حكم على مرسى بالإعدام

كتبه / محمد السعيد

"قاضى مصرى متقاعد"

 

الأمة اليوم - خاص :- بداية ، كانت بداية معرفتي بالمستشار " شعبان الشامي " أثناء دراستى فى كلية الحقوق فى عين شمس عام 1973م .

الزميل "شعبان الشامي" أثناء دراسته الجامعية عمل مخبراً لجهاز أمن الدولة فى كلية الحقوق ، و كان يكتب تقارير أمنية فى كل من يمارس نشاط سياسي من زملاءه داخل كلية الحقوق ، تخرج عام 1975م بتقدير جيد جداً ليس بكفائته العلمية بل نتيجة قربه من المؤسسة الأمنية ، بعد تخرجه من كلية الحقوق تدخل بعض أقاربه و تم تزكيته ليعمل موظف فى النيابة العامة .

خلال عمله فى النيابة العامة زاد نفوذه داخل القضاء و ذاع سيطه ، كان دائماً زملاءه فى أمن الدولة يقدمونه للقضايا التى تشغل الرأى العام و حديث الشارع من أجل أن يسطع نجمه .

من خلال معرفتي به لأكثر من 22 سنة هو رجل متقلب تربطه علاقة قوية بالرئيس مبارك و نجليه جمال و علاء، وهو شخصية تدين بالولاء للرئيس مبارك و للحزب الوطني ، نعود لتاريخه قليلاً ، فى عام 1981 تم ترقيته رئيس لنيابة شمال القاهرة و خلال فترة عمله استغل نفوذه و تسلق على ظهور زملاءه بحثاً عن الترقية و الصعود نحو القمة .

و فى عام 2002 ، تم تعينه مستشار بمحاكم الجنايات نتيجة ولائه الشديد للحزب الوطنى ، لم يكن تعينه من أجل كفائته العلمية، كان نجلى الرئيس مبارك "جمال و علاء" يعتمدان عليه فى حل الكثير من المشاكل القضائية ولا يثقان إلا به بسبب ولائه لوالدهم الرئيس مبارك  .

عمل الزميل المستشار "شعبان الشامي" طوال فترة عمله فى السلك القضائي على ترسيخ بقاء نظام الرئيس مبارك من خلال صك قوانين قضائية تصب فى مصلحة الحزب الوطني .

تربط الزميل المستشار "شعبان الشامي" علاقة قوية بمدير المخابرات السابق اللواء " عمر سليمان "حيث كان يعمل مستشار قضائي له ، أيضاً تربطه علاقه قوية برجل الأعمال الشهير "نجيب ساويرس "و شخصيات أخرى من رجال الأعمال و الحزب الوطني.

علاقة الزميل "شعبان الشامي" مع مدير المخابرات "عمر سليمان" كانت متميزة ، فى عام 2006 قام بتوثيق العديد من عقود الأراضى الحكومية المزيفة و حولها إلى عقود أصلية و تم تسجيلها بأسماء مستعارة مستغلاً نفوذه و سلطته داخل القضاء .

أيضاً ، قام بتسهيل العديد من المعاملات للأمير الوليد بن طلال داخل مصر حيث وثق له العديد من العقود المزيفة وحولها إلى عقود أصلية، كما ساعد الوليد بن طلال على شراء أراضى حكومية غير مرخصة و تم اعتمادها بعقود أصلية .

لم يكتفى بهذا فقط ، بل قام بالمصادقة على بيع أراضى حكومية قريبة من قناة السويس لشركات أجنبية تم تسجيلها بأسماء تجارية مصرية.

وحول ثروة الزميل "شعبان الشامي" أغلب الأموال التى حصل عليها نتيجة الرشاوي من شخصيات حكومية و شركات أجنبية و نتيجة تسهيل مهام لها داخل بلادنا مصر ، وذلك من خلال إستغلال نفوذه فى محكمة شمال القاهرة.

فى مجالسنا الخاصة يتفاخر الزميل "شعبان الشامي" بعلاقته القوية بالأمير السعودي الوليد بن طلال حيث أمر بإغلاق بعض القضايا التى رفعها حقوقيون على الوليد بن طلال بسبب شرائه أراضى مصرية دون علم الدولة.

لم يكتفى بهذا فقط ، بل قام بتسهيل عمليات حصول شخصيات عربية على الجنسية المصرية مقابل رشاوي تصل إلى 100 ألف دولار أمريكي للجنسية الواحدة ، بحجة أن هذه الشخصيات تسعى لإقامة مشاريع استثمارية سيستفيد منها المواطن و ستعود بالخير على الدولة .

 

خلاصة القول : رغم خلافى مع أفكار الاخوان و التيارات الأخرى ، لكن أعجب كل العجب كيف لشخصية فاسدة مثل "شعبان الشامي" أن تتصدر المؤسسة القضائية ، هذا الرجل و صمة عار فى جبين القضاء الوطنى ينبغي احالته للتقاعد.

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
أقلام حرة
فايز أبو شمالة
06/05/2017 [ 21:59 ]
سفيان الشوا
06/05/2017 [ 21:55 ]
د. زياد الشامي
02/02/2016 [ 03:39 ]
إتبعنا على الفيس بوك
القائمة البريدية
الإستطلاع