اليوم: الخميس    الموافق: 25/05/2017    الساعة: 03:03 صباحاً   بتوقيت مدينة الرياض
فيس بوك تويتر يوتيوب Rss
لأول مرة : الكشف عن الهوية الحقيقية لأمير جبهة النصرة "الجولاني"
13/06/2015 [ 09:54 ]
لأول مرة : الكشف عن الهوية الحقيقية لأمير جبهة النصرة "الجولاني"

كشفت قناة الجزيرة القطرية، عن الهوية الحقيقية لزعيم تنظيم "جبهة النصرة"، أبو محمد الجولاني، وتعتبر المعلومات التي تنشر للمرة الأولى منذ الإعلان عن تشكيل الفرع الشامي من تنظيم "القاعدة"، في 2012.

 

,افادت المعلومات التي نشرتها قناةالجزيرة، أن "اسم أبي محمد الجولاني، الحقيقي هو أسامة العبسي الواحدي، من مواليد عام 1981 في بلدة الشحيل التابعة لمدينة دير الزور، وسط عائلة أصلها من محافظة إدلب، وانتقلت إلى دير الزور حيث كان الوالد موظفاً في القطاع الحكومي، ويعمل سائق في مصلحة الإسكان العسكري".

 

وتابعت الجزيرة، أن "الجولاني أكمل المراحل الأولى من التعليم النظامي، والتحق بكلية الطب في جامعة دمشق، حيث درس الطب البشري سنتين، ثم غادر إلى العراق وهو في السنة الجامعية الثالثة، لينضم إلى فرع تنظيم القاعدة في العراق بعد الغزو الأمريكي 2003، وعمل تحت قيادة زعيمه الراحل أبو مصعب الزرقاوي ثم خلفائه من بعده، ولا يزال يقول إنه "مبايع" لزعيم القاعدة، أيمن الظواهري، ويعمل وفق توجيهاته وإرشاداته".


وأضافت المعلومات، أن "الجولاني انضم في العراق إلى فرع تنظيم القاعدة، الذي أسسه الأردني أبو مصعب الزرقاوي، وأعلن تبعيته لأسامة بن لادن، فترقى بسرعة في صفوف التنظيم حتى أصبح من الدائرة المقربة من الزرقاوي، وبعد اغتيال الأخير في غارة أمريكية 2006، خرج الجولاني من العراق إلى لبنان حيث يُعتقد أنه أشرف على تدريب جند الشام، المرتبط بتنظيم القاعدة".


وأوضحت أن "الجولاتي، عاد من لبنان مجدداً إلى العراق، فاعتقله الأميركيون وأودعوه سجن بوكا، الذي كانوا يديرونه جنوبي البلاد، ثم أطلقوا سراحه عام 2008 فاستأنف نشاطه العسكري مع ما كان يسمى الدولة الإسلامية في العراق، التي تأسست في تشرين الأول 2006 بقيادة أبو بكر البغدادي، وسرعان ما أصبح رئيساً لعملياتها في محافظة الموصل".


وأصدر الجولاني، في كانون الثاني 2012، بياناً أعلن فيه تشكيل "جبهة النصرة لأهل الشام" في سورية، ممّن سماهم "مجاهدي الشام"، واتخذ من موطنه "الشحيل" منطلقاً لعمل هذه الجبهة.


وقالت المعلومات، إنه "حين أعلن أبو بكر البغدادي، في نيسان 2013، إلغاء اسمَيْ "دولة العراق الإسلامية" و"جبهة النصرة" ودمج التنظيمين، باعتبارهما يمثلان القاعدة الأم، في كيان جديد يسمى "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، رفض الجولاني في هذا الأمر، وأعلن بيعته حصراً للقيادة المركزية لتنظيم القاعدة بقيادة الظواهري، قائلاً: هذه بيعة منا أبناء جبهة النصرة ومسؤولهم العام، نجددها لشيخ الجهاد الشيخ أيمن الظواهري حفظه الله، نبايعه على السمع والطاعة".

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
أقلام حرة
فايز أبو شمالة
06/05/2017 [ 21:59 ]
سفيان الشوا
06/05/2017 [ 21:55 ]
د. زياد الشامي
02/02/2016 [ 03:39 ]
إتبعنا على الفيس بوك
القائمة البريدية
الإستطلاع