اليوم: الاحد    الموافق: 26/01/2020    الساعة: 20:12 مساءً   بتوقيت مدينة الرياض
فيس بوك تويتر يوتيوب Rss
إنتشار الدعارة الروسية فى رام الله "مؤامرة خطيرة"
18/09/2015 [ 22:37 ]
إنتشار الدعارة الروسية فى رام الله "مؤامرة خطيرة"
عبدالله غيث

كثر الحديث فى الأونة الأخيرة عن زيادة نسبة الفتيات الروسيات العاملات فى القطاع السياحي فى رام الله
حيث تقطن فى مدينة رام الله 380 فتاة روسية تعمل فى القطاع السياحي ، تم جلبهن من روسيا بجوازات سفر روسية و تم تهريبهن من إسرائيل إلى الأراضى الفلسطينية .

قد يستغرب الكثير من القراء حول الجهة التى قامت بجلب بائعات الهوى الروسيات إلى رام الله من أجل العمل فى القطاع السياحي .


من يقف وراء إستقطاب فتيات روسيات إلى رام الله ؟


اسرائيل ليس المسئول الأول عن إدخال الفتيات الروسيات العاملات فى شبكات الدعارة إلى مناطق السلطة الفلسطينية ، بل هى من قامت بتسهيل دخولهن للعمل فى رام الله بتنسيق مع شخصيات فلسطينية مرموقة .

حسب التقارير الواردة من رام الله أن شخصيات كبيرة فى السلطة الفلسطينية هى من سهلت دخول الفتيات الروسيات العاملات فى شبكات الدعارة إلى الأراضى الفلسطينية ، يترأس تلك الشخصيات "جبريل الرجوب ، نبيل شعث" و قادة آخرين .

يخشى الكثير من سكان مدينة رام الله من زيادة معدل الحالات المصابة بمرض نقص المناعة المكتسبة المعروف عالميا باسم الإيدز ، و خاصة بعد وصول ثمانية حالات مصابة بالمرض خلال الأسابيع الماضية إلى المستشفيات فى مدينة رام الله .


يبلغ راتب الفتاة الروسية فى فنادق رام الله 500 $ دولار أمريكي ، أفضل من الراتب الذى تتقاضاه فى روسيا ، حيث يتم تجديد عقود العمل للفتيات الروسيات العاملات فى شبكات الدعارة فى فنادق رام الله كل 6 شهور دون الرجوع إلى وزارة السياحة الفلسطينية .

 خلاصة القول : لابد من معاقبة المسئولين عن إستقدام بائعات الهوى من روسيا إلى الأراضى الفلسطينية ، و تفعيل هذه القضية إعلامياً لمعالجة هذه الآفةمعالجة هذه الآفة الخطيرة التي يروج لها بهدف تحطيم وتقويض الدور الطليعي لشبابنا الفلسطيني.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
أقلام حرة
فايز أبو شمالة
06/05/2017 [ 21:59 ]
سفيان الشوا
06/05/2017 [ 21:55 ]
د. زياد الشامي
02/02/2016 [ 03:39 ]
إتبعنا على الفيس بوك
القائمة البريدية
الإستطلاع