اليوم: الخميس    الموافق: 23/05/2019    الساعة: 15:53 مساءً   بتوقيت مدينة الرياض
فيس بوك تويتر يوتيوب Rss
مرشحو رئاسة أمريكا يتهافتون لإظهار اهتمامهم بإسرائيل
25/12/2015 [ 07:05 ]
مرشحو رئاسة أمريكا يتهافتون لإظهار اهتمامهم بإسرائيل

يتهافت مرشحو سباق الرئاسة الأمريكية في إظهار حفاوتهم بحليف الولايات المتحدة الأقرب في الشرق الوسط, الاحتلال الإسرائيلي وإثبات مدى اهتمامهم بالعلاقات الإسرائيلية الأمريكية, وكيف أن الدعم والمواقف الأمريكية ستتطور لصالح إسرائيل في حال فاز أي أحد منهم في الانتخابات الرئاسية المقبلة المقبلة.

وكما جرت العادة الأمريكية, فإن حظوظ فوز أي مرشح يعتمد على مواقفه من إسرائيل, وهو ما يفسر الصراع المحموم بين كل من المرشحة الأكثر حظا في الحزب الديموقراطي, هيلاري كلينتون ومرشح الحزب الجمهوري المتوقع, دونالد ترامب في إظهار الاهتمام بالمصالح الإسرائيلية حتى ترضى عنهم قوى اللوبيات الصهيونية الأمريكية.

المحلل السياسي الدكتور مأمون أبو عامر، قال إن "الاحتلال الإسرائيلي سيكون بطبيعة الحال أكثر قربا من مرشح الحزب الجمهوري في الغالب، على اعتبار أن هذا الحزب يتبنى المسيحية الصهيونية بمواقف يمينية متطرفة لخدمة المواقف والمصالح الإسرائيلية".

وتابع أبو عامر القول "هناك تقاطع أيديولوجي لا يمكن إنكاره بين الحزب الجمهوري الأمريكي وبين اليمين المتطرف الصهيوني الذي يتبنى المسيحية اليهودية, وهو ما يجعل هؤلاء المرشحين يحظون بالدعم المالي الكبير من كبار رجال الأعمال اليهود الأمريكيين، الذين يوفرون المال لدعم الحملات الانتخابية لهم".

وأشار إلى أن "القاعدة الشعبية التي يحظى بها الحزب الجمهوري داخل المجتمع الأمريكي هي قاعدة متطرفة في مواقفها من الصراع العربي الإسرائيلي, حيث تقوم بتنظيم حملات إعلامية وحملات جمع تبرعات مالية لدعم المنظمات الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة".

وقلل أبو عامر من شأن قيام رئيس الوزراء الإسرائيلي, بنيامين نتنياهو بـ"التحفظ على مواقف ترامب العنصرية من المسلمين", حيث أن "هذا لا يعكس واقع الأمور, وإسرائيل تعي أن فرص ترامب بالفوز كبيرة وتتعامل على هذا الأساس".

في الوقت ذاته، احتفت العديد من النخب السياسية والدينية الإسرائيلية بمواقف ترامب من المسلمين, ومواقفه المتطرفة التي تتوافق مع الفكر الصهيوني.

وفي سياق ذي صلة, جعلت كلينتون من إسرائيل محوراً لحديثها على منابر المناظرات والحملات الإعلامية التي يقوم بها الحزب الديمقراطي, فهي ترفض فكرة قيام دولة مستقلة فلسطينية, كما وترفض فكرة انسحاب إسرائيل من أراضي احتلتها في الضفة والقدس ومناطق أخرى كالجولان السوري المحتل، لأن هذا سيعزز من فرص استخدام هذه المواقع لاستهداف إسرائيل، على حد زعمها.

وأكد أبو عامر إلى أن "كلينتون تصر في كل مرة على إظهار حماسها للمشروع الصهيوني, فهي تسعى لاسترضاء الرأي العام الإسرائيلي ومن خلفه المنظمات الصهيونية الأمريكية لزيادة حظوظ فوزها في سباق الانتخابات".

وأشار إلى أنها عبرت عن "تعاطفها" مع المستوطنين اليهود الذين يخشون الخروج من منازلهم خوفا من استهدافهم في العمليات الفردية الفلسطينية التي تهيمن على الوضع الميداني في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
قضايا الأمة
أقلام حرة
فايز أبو شمالة
06/05/2017 [ 21:59 ]
سفيان الشوا
06/05/2017 [ 21:55 ]
د. زياد الشامي
02/02/2016 [ 03:39 ]
إتبعنا على الفيس بوك
القائمة البريدية
الإستطلاع