اليوم: السبت    الموافق: 27/05/2017    الساعة: 17:23 مساءً   بتوقيت مدينة الرياض
فيس بوك تويتر يوتيوب Rss
من هو "زهران علوش"؟
26/12/2015 [ 19:18 ]
من هو "زهران علوش"؟

محمد زهران علوش (مواليد 1971)، عمل في مجال الدعوة في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، مكملاً لمسيرة والده عبد الله في الدعوة السلفية سافر إلى المملكة العربية السعودية حيث أكمل التعليم الشرعي في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، وعاد ليعمل في المقاولات بسورية بالإضافة لنشاطه في الدعوة السلفية.

تم اعتقاله بتهمة الدعوة السلفية في عام 2010 ليفرج عنه بموجب عفو رئاسي مع بدايات الانتفاضة السورية عام 2011 حيث شارك بعدها في العمل المسلح، منذ أوائل انطلاقته في أواخر عام 2011، وأسس سرية الإسلام التي تطورت إلى لواء الإسلام وأخيراً إلى جيش الإسلام. وهو حالياً على رأس قيادة جيش الإسلام الذي يمتد في مناطق معينة من سوريا

النشأة
ولد محمد زهران علوش في مدينة دوما التابعة ل الغوطة الشرقية في ريف دمشق،والده هو الشيخ عبد الله علوش من مشايخ دوما المشهورين في ذلك الوقت والمعروف بالتمسك بمنهج أهل السنة والجماعة (السلفية) والدعوة إليه. سلك محمد زهران درب العلم منذ الصغر اقتداء بوالده، فقرأ القرآن الكريم على والده وعلى بعض شيوخ بلده، وتلقى التعليم الشرعي عليهم، ثم التحق بكلية الشريعة في جامعة دمشق وتخرج منها.

سافر محمد زهران إلى المملكة العربية السعودية وأكمل الدراسة في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة في كلية الحديث الشريف والدراسات الإسلامية، ثم بعد التخرج منها عاد إلى بلده ودرس الماجستير في كلية الشريعة بجامعة دمشق. وخلال فترة وجوده في المملكة السعودية درس على عدد ممن يوصفون بكبار علماء الشريعة في الوقت الراهن ومنهم: الشيخ محمد ناصر الدين الالباني، والشيخ عبدالعزيز بن باز، والشيخ محمد بن صالح العثيمين، والشيخ عبد الله بن عقيل والشيخ عبد المحسن العباد البدر والشيخ عبد الله الغنيمان والشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي والشيخ أحمد الددو الشنقيطي.

نشاطه الدعوي
سببت له النشاطات الدعوية التي كان يمارسها في سورية ملاحقات أمنية عديدة،بدأت عام 1987 وانتهت بتوقيفه بداية سنة 2009 من قبل أحد أفرع المخابرات السورية، ومن ثم في سجن صيدنايا العسكري الأول، إلى أن أطلق سراحه في آذار عام 2011، وفق مرسوم عفو رئاسي عام صدر وقتها.
العمل.

شكلت المظاهرات في بدايتها ضغطاً على الحكومة جعلها تطلق سراح عدد من المعتقلين فخرج من السجن في 22 يونيو 2011 أي بعد بداية الثورة بثلاثة أشهر، ورأى علوش أن هذا النظام لا يمكن إسقاطه إلا بالقوة، فانخرط في العمل المسلح منذ بداية تسليح الثورة السورية، وأسس تشكيلاً عسكرياً لقتال النظام السوري باسم ‘سرية الإسلام’، ثم تطوّر مع ازدياد أعداد مقاتليه ليصبح ‘لواء الإسلام’،’وفي أيلول/سبتمبر 2013 أعلن عن توحّد’43 لواء وفصيل وكتيبة في كيان ‘جيش الإسلام’ الذي كان يعد وقتها أكبر تشكيل عسكري معارض، وكان يقوده علوش، قبل أن ينضم هذا الجيش إلى الجبهة الإسلامية التي يشغل فيها علوش منصب القائد العسكري العام.

ركز علوش على التربية العقدية للمقاتلين في صفوف جيشه بالإضافة إلى تمارين اللياقة البدنية والتدريبات العسكرية. وتكون الجيش إداريا من مجلس قيادة و26 مكتبا إداريا و64 كتيبة عسكرية،وانتشر في مناطق كثيرة من سورية، وقد شارك في كثير من العمليات العسكرية في مختلف المدن السورية(منها تحرير كتيبة الباتشورة للدفاع الجوي بالغوطة الشرقية وتحرير الفوج 274 ثاني فوج عسكري للنظام السوري وتحرير رحبة إصلاح المركبات الثقيلة وقاعدة الجيش السوري وكتيبة المستودعات وكتيبة البطاريات وكتيبة الاشارة والدفاع الجوي وغيرها).

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
أقلام حرة
فايز أبو شمالة
06/05/2017 [ 21:59 ]
سفيان الشوا
06/05/2017 [ 21:55 ]
د. زياد الشامي
02/02/2016 [ 03:39 ]
إتبعنا على الفيس بوك
القائمة البريدية
الإستطلاع