اليوم: الجمعة    الموافق: 19/07/2019    الساعة: 23:33 مساءً   بتوقيت مدينة الرياض
فيس بوك تويتر يوتيوب Rss
قنابل نووية على الحدود التركية السورية
12/02/2016 [ 21:04 ]
قنابل نووية على الحدود التركية السورية

على الحدود السورية التركية يوجد بركان كامن ومعد للانفجار في اي لحظة ليقود المنطقة برمتها ليس الى المجهول بل الى المعلوم وهو التدمير الشامل والكامل.

مكان هذا البركان هو في قاعدة انجرليك الاميركية الاشهر في المنطقة والتي تعول عليها الولايات المتحدة في ادارة حروبها في المنطقة سواءا في العراق او سورية او ايران او الدفاع عن اسرائيل وغير ذلك من التدخلات الاميركية.

هذا الوكر الذي يبعد 100 كيلو متر فقط عن الحدود السورية اي عن انتشار قوات داعش والنصرة وغالبية القوات المتطرفة التي تعمل في سورية فيه نحو 50 قنبلة نووية من طارز B-61 وهو ما يشكل خطر داهم على المنطقة والسلم العالمي خاصة على حوض البحر المتوسط.

لا يمكن تصور ما ستؤول اليه المنطقة ان تمكن القاعدة او داعش من اختراق الحدود والوصول الى الهدف، علما انها مفتوحة اصلا امام الارهابيين والمتطرفين تحت اعين ابصار ومسامع المخابرات التركية فهي التي تسهل لهم بالاصل عملية التنقل من دون اي مشاكل.

لقد اعتادت الولايات المتحدة على زرع اسلحة نووية وخاصة قنابل من الطراز المشار اليه في قواعدها المنتشرة في اوربا وعدة دول في العالم، واللافت ان الرقابة والحراسة غالبا ما تكون خفيفه انطلاقا سرية المكان المخزن فيه تلك الاسلحة ولعدم لفت الانتباه بالتالي فان الدخول الى تلك الاماكن يكون سهل جدا.

لقد كان للقواعد الاميركية في ايطاليا وبلجيكا تجارب في محاولات سرقة الاسلحة النووية من هناك، فاماكن التخزين لم تعد سرية كما يعتقد الاميركيون والمتظارهون ضد السلاح النووي وانتشاره يتجمهرون بشكل دائم امام تلك المخازن رفضا لوجودها في بلادهم وعلى الارض اصلا.

ان العالم يسعى الى خلق كرة ارضية بلا اسلحة نووية والشرق الاوسط بشكل خاص يعمل على تشكيل شرق اوسط خال من اسلحة الدمار الشامل، وقد قامت الولايات المتحدة بحرب على العراق واسقطت صدام حسين لشكها بوجود اسلحة محرمة دوليا لديه وخافت من استخدامها ضد الجيران، لكن على الاقل فان العراق كان دولة منظمة والان ان اقتحمت قوات كبيرة من عصابة داعش القاعدة الاميركية وحصلت على القنابل النووية فكيف سيكون شكل العالم ؟

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
أقلام حرة
فايز أبو شمالة
06/05/2017 [ 21:59 ]
سفيان الشوا
06/05/2017 [ 21:55 ]
د. زياد الشامي
02/02/2016 [ 03:39 ]
إتبعنا على الفيس بوك
القائمة البريدية
الإستطلاع