اليوم: الاثنين    الموافق: 24/07/2017    الساعة: 12:30 مساءً   بتوقيت مدينة الرياض
فيس بوك تويتر يوتيوب Rss
إيران تدرب قوات عسكرية للتدخل السريع في الخليج العربي
08/06/2016 [ 21:19 ]
إيران تدرب قوات عسكرية للتدخل السريع في الخليج العربي

كشف موقع "عصر إيران" المقرب من التيار الإصلاحي الإيراني نقلا عن قائد القوة البحرية في الحرس الثوري الإيراني عن تدريب قوات عسكرية "غير إيرانية" قبالة سواحل الإمارات للتدخل السريع في الخليج.

وقال موقع "عصر إيران"، إن الحرس الثوري الإيراني كشف على لسان العميد علي فدوي، عن "تدريب وتجهيز قوات ومقاتلين غير إيرانيين في إحدى الجزر الإيرانية في مياه الخليج العربي".

وأضاف عصر إيران، إن "جزيرة فارو تعد هي القاعدة الرئيسة التي يستخدمها الحرس الثوري لتدريب العناصر غير الإيرانية عسكريا وأمنيا كما وأن هذه العناصر تدخل دورات خاصة، لم يشكف عنها الموقع الإيراني ."

وأوضح قائد القوة البحرية في الحرس الثوري أن "قوات الحرس تنقذ العديد من العمليات الأمنية والعسكرية خارج حدود إيران من خلال عناصر الحرس الثوري غير الإيرانيين وأغلب هؤلاء العناصر ينتمون لدول محور المقاومة".

وقالت مصادر خاصة لـ"عربي 21" من داخل إيران إن "جهاز استخبارات الحرس الثوري الإيراني يعتمد على الطلبة الأجانب الذين يحصلون على منح دراسية في الجامعات الإيرانية في مشاريع الحرس الثوري الاستخباراتية الخارجية".

وتابعت المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها، "يتم استقطاب وتجنيد الطلبة الأجانب الذين يقضون فترات طويلة للدراسة في إيران ويصبحون أعضاء وكوادر في فيلق قدس الإيراني الذي يمثل الجناح الخارجي للحرس الثوري الإيراني ."

وأفادت بأن "هناك وحدات خاصة داخل فيلق قدس الإيراني تخص دول المنطقة وتتكون هذه الوحدات الأمنية والاستخبارتية من قيادات عربية أغلبها من دول الخليج والعراق ولبنان والدول الإفريقية تحت إشراف فيلق قدس الإيراني ."

وعلق النشاط السياسي الأحوازي "حاتم صدام" المقيم في هولندا في تصريح لـ"عربي21"، قائلا: "إن إعلان الحرس الثوري عن تدريب عناصر عربية، في الجزر القريبة من دول الخليج العربي لم يكن تجربة حديثة لقوات الحرس في المنطقة، حيث سبق لإيران أن دربت الكثير من الميليشيات العراقية ومنها منظمة بدر العراقية في معسكرات الحرس الثوري الإيراني قرب الحدود العراقية وكان لمنظمة بدر دورا كبيرا في عمليات التجسس على العراق في عهد صدام حسين".

وزاد حاتم صدام "الآن نفس التجربة تتكرر مع دول الخليج العربي بعد ما نقل الحرس الثوري الإيراني العديد من معسكراته قبالة سواحل الإمارات وأصبحت إيران تستقطب وتدرب عناصر ومليشيات خليجية وعربية في هذه المعسكرات القريبة لسواحل دول الخليج العربي كتحدي جديد من قبل إيران تجاه العرب".

وأكد حاتم صدام أن "أهم ما في الأمر هو إن المعارك في سورية والعراق أفرزت المئات من العناصر ذات الخبرات العسكرية والأمنية العالية والمتدربة ينتمي جميعهم العناصر والكوادر إلى عدة دول عربية وخليجية بالمنطقة وهذا ما يجعل من إيران أن تصبح أكثر قوة واندفاع عن السابق في تطبيق مشاريعها التوسعية على حساب العرب في المنطقة."

إلى ذلك لم ترد أي دولة خليجية على إعلان الحرس الثوري الإيراني تدريب قوات عربية قبالة سواحل دول الخليج العربي.

 

تعليقات الفيسبوك
تعليقات الموقع
أقلام حرة
فايز أبو شمالة
06/05/2017 [ 21:59 ]
سفيان الشوا
06/05/2017 [ 21:55 ]
د. زياد الشامي
02/02/2016 [ 03:39 ]
إتبعنا على الفيس بوك
القائمة البريدية
الإستطلاع