22:32 2021-09-28

شاهين أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ حمد جابر العلي أن وزارة الدفاع لا تألو جهداً في متابعة وتقييم جميع الظروف والتطورات الحالية والمستقبلية المؤثرة في البيئة الإقليمية المحيطة بدولة الكويت ومنطقة الخليج، إستراتيجياً وعسكرياً، مع استعدادها لاتخاذ أي إجراءات مناسبة تجاه أي تهديد للأمن الوطني واستقرار الكويت.

ورد العلي على سؤال للنائب مهلهل المضف، حول تصريح الهيئة العراقية للسيطرة على المواد المشعة الذي أفاد بأن اللجنة الوطنية للمفاعلات النووية بصدد دراسة (20) موقعاً مرشحاً لإقامة مفاعل نووي لأغراض سلمية في العراق، وأن بعضها قريب جدا من حدود الكويت.
 

وتضمن رد الوزير ما أفادت به وزارة الدفاع بأنه بناء على المتابعة والتقييم من الجهات ذات الاختصاص في الوزارة للوضع الإقليمي، توضع الخطط وتتخذ الاحترازات اللازمة للتعامل مع أي طارئ أو مستجد مستقبلي، يؤثر على الأمن الوطني الكويت ويهدد استقرارها، وبما يتطلب من إجراءات مناسبة وملائمة وبالتعاون مع أجهزة ومؤسسات الدولة ضمن خطط وطنية شاملة.

وذكرت الوزارة في ردها أن التعامل مع أي حدث نتيجة تسرب إشعاعي، يتطلب جهداً وطنياً من عدة جهات علمية وفنية ووطنية، بالإضافة إلى الجهات العسكرية المختصة بالتعامل مع الآثار الإشعاعية من خلال المراقبة والكشف والإزالة والتطهير للمواد المشعة، من قبل الجهة المختصة في وزارة الدفاع مع الجهات المختصة «وزارة الداخلية والحرس الوطني والهيئة العامة للبيئة».

وذكرت أن الكثير من الإجراءات العسكرية الدفاعية تخضع للقوانين الدولية، سواء ما كان على البر أو البحر، ووزارة الدفاع، ممثلة بالجيش الكويتي بكافة صفوفه وتشكيلاته، ملتزمة التزاماً تاماً وبكامل قدراتها للدفاع عن أمن البلاد وحدودها البرية والبحرية وأجوائها، ضد أي تهديد مع الالتزام الكامل بالقواعد والقوانين الدولية والأممية ودستور البلاد.

وأوضحت أنها تتعاون وتنسق تنسيقاً كاملاً مع وزارة الخارجية في جميع المواضيع ذات الطابع الإقليمي والدولي، وبكل ما يتعلق بها من إجراءات، سواء ديبلوماسية أو قانونية، وبكل ما يستجد من أحداث وتطورات تتطلب إجراء ديبلوماسياً أو قانونياً على المستوى الإقليمي أو الدولي.

كما أن الوزارة، من خلال الجهات المختصة، تضع خططاً مبنية على دراسات للبيئة الإقليمية والدولية، وعليها توضع تقادير وخطط للتعامل مع جميع الأحداث والتطورات والمؤثرات التي قد تهدد أو تؤثر على الأمن الوطني لدولة الكويت، بالتعاون مع جميع الجهات العسكرية من دون استثناء، وضمن عمل موحد ومنسق يتم وضع أسسه وإجراءاته الموحدة، ويتم التعليم والتدريب عليه بصورة موحدة ومشتركة وسبق تطبيقها على أرض الواقع من خلال التمارين الافتراضية، علماً بأن جميع الخطط تراجع ويتم تحديثها لتواكب جميع التطورات.

وختمت الوزارة ردها بأن الجيش الكويتي يؤدي دوره كاملاً في حماية جميع أراضي ومصالح دولة الكويت الوطنية، ضد أي تهديد، أياً كان شكله أو حجمه أو مصدره، بالتعاون والتنسيق التام مع الجهات العسكرية الأخرى والجهات المدنية ذات الصلة.